الأربعاء، 26 مارس، 2008

الحزب الوطني ينتحر سياسيا

أثارت ترشيحات الانتخابات المحلية في مصر أزمة داخل الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم الذي ينفرد بخوض تلك الانتخابات بعد استبعاد مرشحي جماعة الإخوان المسلمين.وتفاقمت الأزمة داخل الحزب، ووصل الأمر إلى حد تبادل الاتهامات بين أعضائه عبر صفحات الجرائد، وتقديم بعضهم استقالته واعتصام آخرين بمقار الحزب في المحافظات.وقالت بعض الصحف المصرية إن عدد الاستقالات بالحزب الحاكم منذ إغلاق باب الترشح للانتخابات المحلية الخميس الماضي بلغ 860 عضوا بينهم نواب بمجلسي الشعب والشورى، ما دفع عبد الحليم سالم أمين الحزب الوطني بمدينة القنطرة بالإسماعيلية وأحد أعضاء الحزب المستقيلين إلى التحذير من "انهيار تام للحزب بسبب هذه التصرفات".واتهم أعضاء بالحزب قياداته بتجاهل "أبناء الحزب" وترشيح أقاربهم ومقربين منهم، وأرسل نواب بالحزب مذكرات للرئيس حسني مبارك احتجاجا على طريقة اختيار المرشحين، وهي الأزمة التي أطلقت عليها الصحافة المصرية "فتنة المحليات".منقول عن الجزيرة نت

ليست هناك تعليقات: